صور اسلامية ؛القران الكريم :اناشيد ؛ رمضانيات
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الرؤية التى سوف تغير مسير العالم بأذن الله لو تحققت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله 1



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2010

مُساهمةموضوع: الرؤية التى سوف تغير مسير العالم بأذن الله لو تحققت   الأحد أكتوبر 10, 2010 3:13 pm

الرؤية التى سوف تغير مسير العالم بأذن الله لو تحققت


كنت قد قد رئيت رؤية وكنت احب ان اعرف تفسيرها فبحثت عن أعلم الناس بعلم تفسير الرؤيا ,,,حتى وصلت الية بعد جهد كبير
وبمجرد ان وصلت الية ,,,,وجدت معة شاب يبدوا علية علامات الصلاح على وجهة ,,وسمتة كسمت العلماء العباد الاتقياء وكان
لايوجد فى المسجد فى ذلك الوقت,,, الا هذا الشيخ المعبر للرؤيا
وهذاالشاب وانا وخادم المسجد, فطلب منا خادم المسجد الخروج
لانة سوف يغلق المسجد ,,,فقال لنا الشيخ تعالوا معى عندى فى منزلى وذهبنا الى المنزل ,,,,,وكان قريب من المسجد فدخلنا ثم احضر لنا العصير وبعدما شربنا ,,,,قال لنا انتم الاثنين تريدون تفسير رؤياكم قلنا نعم فقال فليبدء احدكم فصمت هذا الشاب ولم يتحدث فأردت ان اقص رؤيتى,,, فتذكرت انة هو الذى جاء قبلى ومن حسن أدبة لم يسبقنى فى الكلام, وكدت أن اسبقة انا للكلام لولا أنى تذكرت ذلك فقلت لة تكلم انت,, انة انت الذى جئت قبلى
فابتسم لى ابتسامة لم ارى اجمل منها ,ولم أرى وجهة مثل وجه
فقص رؤيتة بأجمل ما سمعت من اسلوب,,,, وهدوء فى الحديث
وكانت رؤيتة رؤية عظيمة ,,,جعلتنى انسى رؤيتى واستصغرها امام تلك الرؤية العظيمة,, التى لو تحققت كما فسرها هذا المعبر
سوف تغير مسير هذا العالم ,,,باذن الله فقال لة المعبر انى أؤلها لك وأن شاء الله وقعت كما أولتها ,,,,وأن وأن شاء الله لم تقع
لأنة على كل مؤمن أن يعلم أنة ماشاء الله كان وما لم يشأ لم يكن
فالعباد لا يملكون من أمرهم الا ما قدرة الله لهم وأعلم أنة ما اصابك
من حسنة فمن الله عز وجل وما اصابك من سيئة فمن نفسك وأعلم
أن الخير كل الخير فيما اختارة الله لنا لأنة وحدة يعلم ما يصلحنا
وما لا يصلحنا والله يعلم وانتم لا تعلمون وبعدما انتهى المعبر كلامة
قال لة هل تعلم أنة ((روى الترمزى عن أبن عباس عن النبى صلى
الله علية وسلم قال (( من تحلم كاذبا كلف يوم القيامة أن يعقد بين
شعيرتين ولن يعقد بينهما )) قال الترمزى هذا حديث حسن صحيح
وعن على بن أبى طالب عنة عن النبى صلى الله علية وسلم قال
( من كذب فى حلمه كلف يوم القيامة عقد شعيرة) قال حديث حسن
فقال لة أنى صادق فيما قلت لك من الرؤيا وأنى اعرف هذا الحديث
فقال له قص رؤياك عليا فقال صاحب الرؤيا (( بعدما صليت الفجر
فى المسجد رجعت الى المنزل وقرئت قليلا من القرأن وبعض من
الاحاديث فى كتاب الامام الشيخ الالبانى الجامع الصحيح ثم أخذتنى
نومة رأيت فيها أننى واقف فى مكان اشبة بالصحراء ومعى صديق
لى ممن يحبون مثلى العلم والعلماء فتناقشنا عن ما وصلت الية امتنا
الاسلامية من ذل وهوان وبعدا" شديد عن منهج السلف الصالح
فى اغلب المجالات من علم ودعوة ورحمة وقوة ولين وتفوق ونجاح
وفتوحات اسلامية وكدنا ان نبكى لتلك الأمانة التى تركها لنا الرسول
صلى الله علية وسلم والصحابة وقد ضيعناها بحبنا للدنيا وركوننا
الى متاعها الزائل وتركنا الدفاع عن امتنا بكل ما نملك من مال ونفس
واذا بنا ونحن نتحدث رأينا فوق رأسنا فى السماء سحابة سوداء
وهى تشبة الدخان المتجمع بعضة على بعض ومتراكم بعضة على بعض
ولكن ليست شديدة السواد تكبر وتذداد شيئا" فشيئا" وكلما أذدادت
كلما اشتدت سوادها واستمرت فى الذيادة وشدة السواد حتى غطت السماء كلها فلم أرى صاحبى ولم يرانى فقال لى صاحبى انها هذة هى النهاية فقلت له لا والله انها الفرج لأنها استحكمت حلقاتها فأن
أن تفرج وأذا بى لم انتهى من كلامى حتى زالت تلك السحابة ولم
يبقى منها شيئا" وظهر ضوء السماء وفى سرعة البرق ظهر لنا فى
السماء خيل كثيف الشعر شديد الصفار الا ساقة بيضاء وبها بعض
السواد ولم يظهر الخيل مرة واحدة ولكن ظهر فى البداية واحدة ثم
ظهرت الثانية ثم الثالثة ثم الرابعة حتى السابعة ولم يظهر شيئ أخر
حتى أصبح فى السماء سبع خيول فقال لى صاحبى أنظر تلك هى
الملائكة فقلت لا والله انهم هم جند الله اتباع محمد الذين سيرفعون
راية الاسلام ونحن نتحدث اختفت واحدة فأصبحوا ست خيول ثم
أختفت واحدة اخرى فاصبحوا خمس خيول ثم اختفت أخرى وأخرى
حتى لم يبقى الا واحدة فقط ثم اختفت هى الاخرى فكما ظهروا
بالترتيب اختفوا بالترتيب فصحوت من نومى ووجدت القران أمامى
فأردت أن اقرء فية حتى يذهب هذا الخوف الذى اصابنى من هذة
الرؤية وأنا اقلب فى صفحاتة وقعت عينى هذة الأية العظيمة من
سورة التوبة (( قل ان كان اباؤكم وأبناؤكم واخوانكم وأزواجكم
وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن
ترضونها أحب اليكم من الله ورسوله وجهاد فى سبيلة فتربصوا
حتى يأتى الله بأمره والله لا يهدى القوم الفاسقين (24)...... ))
فقال المعبر للرؤيا هذا خير بأذن الله وسوف اعبرها بأذن الله تعالى
فقال نعبر نقطة نقطة ثم نجمعها النقطة الاولى وهى السحابة السوداء
التى تشبة الدخان المتراكم التى تذداد وكلما اذادت كلما اسودت فهى الايام والسنين التى تصيب هذا العالم من فقر وضيق فى المعيشة وغلاء فى الاسعار والسلع وامراض وحروب طاحنة وبعد عن الله وفساد اخلاقيا ودينيا واختلافات فى كافة الجوانب حتى يتمنى بعض
الناس الموت عن الحياة فى هذة الظروف القاسية واما النقطة الثانية
وهى كلما أذدادت فى الحجم اذدادت فى السواد وهى ان السنة الاولى ليست كالسنة الثانية والثانية ليست كالثالثة فكلما مرت سنة ذادت نسبة الفقر والغلاء والحروب والبعد عن منهج الله واما النقطة الثالثة فى الرؤية وهى ظهور سبع خيول فى السماء فهذا يدل على ان مدة هذة
الشدة والقحط والفقر وما غير ذلك هى سبع سنوات على حسب تعبير الرؤيا ويدل النور ووضوء السماء وذهاب الظلام على تغير حال الارض
من شر الى خير بأذن الله وان هذا الخير كما هو ظاهر فى الرؤية يكون
على أيد جنود الله وهم جنود المسلمين اتباع النبى محمد صلى الله علية وسلم والقائد لهم هو خليفة الله فى هذا الزمان وذلك الوقت وأما النقطة الأخيرة وهى غياب الخيل السبعة واحدة تلو الاخرى حتى تنتهى وهى
والله أعلم مدة خلافة هذا الخليفة وهى سبع سنوات كما هو ظاهر بالرؤية والله أعلم.. فبعدما انتهى المعبر من الرؤية لم يتكلم صاحب
الرؤية وتكلمت أنا وقلت للمعبر هل فعلا ما قلتة هذا حقا قال لى أنى
لم اقول الا ما فهمتة من الرؤيا على حد علمى بها فقلتة لة اريد ان افهم لما فسرت السحابة السوداء التى تشبة الدخان على انها الفقر والغلاء وكثرة الفساد وضيق المعيشة قال اجيب عليك من كتاب الله واحاديث الرسول فقلت لة أأتنى بذلك قال لى اقرء تفسير القرطبى فى تفسير الاية
رقم (10) من سورة الدخان فى قولة تعالى(( فأرتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين)) قال القرطبى جاء فى صحيح البخارى ومسلم والترمزى
قال البخارى حدثنى يحيى قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مسلم
عن مسروق قال قال عبد الله ابن مسعود (( ان قريش لما استعصوا على النبى صلى الله علية وسلم دعا عليهم بسنين مثل سنين يوسف
فاصابهم قحط وجهد حتى أكلو العظام فجعل الرجل ينظر الى السماء
فيرى ما بينة وبينها كهيئة الدخان من الجهد فأنزل الله تعالى ( فارتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين (10) يغشى الناس هذا عذاب أليم (11))
فقال لى فأنا فسرت السحابة التى تشبة الدخان على سبيل ذلك والله اعلم فقلت لة ولما فسرت القحط والفقر والعذاب على انه سبع سنوات وايضا
مدة الخلافة سبع سنوات فقال لى لان السبع خيول جاءوا على فترات
وهم مدة القحط والفقر والغلاء سنة بعد الأخرى وربطها بذيادة مساحة
السحابة السوداء التى تذيد على فترات حتى اكتملت وايضا فسرت مدة الخلافة سبع سنوات لان كلما ذهب أحد الخيل ذهبت سنة حتى ذهب كل الخيل السبعة وهم ذهاب مدة هذا الخليفة والله اعلم فاعجبت بهذة الرؤيا وهذا التفسير الدقيق فسألتة اخر سؤال وهو هل لهذا الخليفة علامة
قال لى لم أجد فى هذة الرؤية أي علامة على ذلك فقد يكون هذا الخليفة
بعيد كل البعد عن الذى رأى هذة الرؤية ومحتمل ان يكون الذى رأى هذة الرؤية هو الخليفة نفسة والله اعلم ( وما شاء الله كان وما لم يشا لم يكن ) فوجدت ان هذة الرؤية وهذا التفيسر لها لابد ان اكتبة وانشرة
ففعلت ذلك والذى جعلنى افعل ذلك ما وجدت من تحقيق جزء من الرؤيا وهى الغلاء الشديد الذى يصيب العالم والفقر الذى يشهدة العالم والامراض والاوبئة واشياء كثيرة قالها المعبر قد حصل اشياء منها وقد مضى اربع اعوام منذ هذة الرؤية وكل عام يذاد سوءا اكثر من الذى قبلة كما قال المفسر للرؤيا وعلى حساب المفسر قد بقى ثلاث اعوام والله أعلم( والله يفعل ما يريد ) .. عبد الله [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرؤية التى سوف تغير مسير العالم بأذن الله لو تحققت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاسلام ديننا :: قسم الاناشبد الاسلامية والقرأن :: منتدى المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: